Sonntag, 21. Juli 2013

طالبت بطرد ومحاسبة ياسر عبدربه، جرار: العودة للمفاوضات يثبت عقم خيارات القيادة

وصفت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار قرار الرئيس محمود عباس بالعودة إلي المفاوضات مع دولة الاحتلال بغير المبرر، والذي يثبت عقم خيارات هذه القيادة المتنفذة التي لا تراهن فقط إلا على المفاوضات. واعتبرت جرار في حديث لإذاعة صوت الشعب أن وضع خيار المفاوضات كخيار وحيد سيجعل الطرف الفلسطيني يتراجع في مواقفه وفي وضع المرجعيات. وأضافت جرار بأن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ترفض المفاوضات المنفردة والمباشرة بالرعاية الأميركية، وأن الاشتراطات التي تم وضعها من قبل المجلس المركزي لبعض الفصائل بتحديد مرجعية ووقف كامل للاستيطان تم تجاوزها، مؤكدةً أن الجبهة الشعبية أيدت خطوة التوجه للأمم المتحدة واستكمال هذه الخطوة من أجل مقاطعة وملاحقة ومحاكمة الاحتلال الاسرائيلي على جرائمه وتمكين الشعب الفلسطيني من حقه في تقرير مصيره. ونوهت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية إلي أن استمرار رهان القيادة المتنفذة على أشخاص مثل ياسر عبد ربه وعدد من المطبعّين ومنهم أعضاء في اللجنة التنفيذية وأصحاب مبادرة جنيف والتي بجوهرها تتنازل عن حق العودة وتسهيل التطبيع، مبينةً أن هناك إصرار شعبي جارف يدعو لإزاحة هؤلاء المطّبعين. وقالت جرار "أن الجبهة الشعبية طالبت في اجتماع القيادة الأخير بطرد ومحاسبة ياسر عبد ربه وإزاحته عن أمانة سر اللجنة التنفيذية، كما طالبت اللجنة المركزية لحركة فتح بمحاسبة من شاركوا في هذه اللقاءات، مؤكدةً أن أمثال ياسر عبد ربه لا يمثلون شيئاً بالنسبة لنا وحتي لو أصرت القيادة المتنفذة علي أن يكون هو الناطق باسم اللجنة التنفيذية". وطالبت جرار بوقف المفاوضات مع دولة الاحتلال وإجراء سلسلة إصلاحات وتغيير على صعيد منظمة التحرير، وعلى رأسها طردالأشخاص الذين لا يمثلون شعبنا بأي شكل من الأشكال.

Keine Kommentare:

Kommentar posten