Sonntag, 28. Juli 2013

السيرة الذاتية للقائد القومي التقدمي الشهيد محمد البراهمي

ولد الرفيق الشهيد التقدمي محمد براهمي في 15 أيار / مايو 1955 بمنطقة الحشانة بولاية سيدي بوزيد. مناضل ناصري له عشق صوفي للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر. عرف بالطيبة والنزاهة والعفوية والصلابة في المواقف. كان من رموز «الطلبة العرب التقدميون الوحدويون»، الذين يؤمنون بنظرية الثورة العربية لعصمت سيف الدولة. أعتقل مرتين في سنة 1981 وتمت تبرئته من قبل المحكمة وسنة 1986 تمت تبرئته أيضاً .أصبح من قيادات التيار القومي التقدمي، الذي حل نفسه بعد إنهاء حكم زين العابدين بن علي للتجربة الديموقراطية الوليدة عام 1991.أسس حركة «الوحدويون الناصريون» السرية عام 2005. وبعد الثورة، أسس مع مجموعة من المناضلين القوميين الناصريين «حركة الشعب»، التي خاض انتخابات المجلس التأسيسي في شهر تشرين أول 2011، في محافظة سيدي بوزيد، بإسمها . في يوم 07 / 07 / 2013 استقال من الأمانة العامة للحركة وغادر صفوفها بسبب الجمود التنظيمي والسياسي التي تعاني منه،ليباشر على الفور مع مجموعة من رفاقه تأسيس «التيار الشعبي». عضو مؤسس وقيادي في الجبهة الشعبية ( تحالف اليسار والتيار القومي ) . عُرف البراهمي بمداخلاته البليغة ضد الترويكا وحركة النهضة تحديداً، كما أعلن منذ أيام مساندته لحركة «تمرد»، ومطالبته بحل المجلس التأسيسي والحكومة واستقالة رئيس الجمهورية. شخصية قيادية جريئة. له مواقف حاسمة ضد الإخوان المسلمين ودورهم التخريبي / التآمري في كل مناطق نشاطهم ، خاصة، تونس ومصر وسوريا. وقف بجرأة ضد التآمر على سوريا، وفضح دور تيار "الإسلام السياسي" بالمؤامرة. وقف مع انتفاضة الشعب المصري يوم 30 / يونيو ضد حكم المرشد وأخونة المجتمع والدولة . كان في كل حياته مدافعاً صلباً عن كفاح الشعب الفلسطيني من أجل تحرير وطنه. تحدث في العديد من المواقف عن ضرورة دعم المقاومة المسلحة لتحرير فلسطين. أب لخمسة أطفال، اغتيل يوم 25 تموز / يوليو 2013 في حدود الساعة 12 منتصف النهار بـ11 رصاصة، في يوم يحتفل فيه التونسيين بذكرى اعلان النظام الجمهوري. مابين 06 /0/ 02 / 2013 يوم استشهاد القائد شكري بلعيد، و25 / 07 / 2013 يوم توقف قلب القائد البراهمي عن الخفقان، نتيجة طلقات الغدر السوداء، الظلامية القاتلة، مرحلة حاسمة في تاريخ الحركة الوطنية التونسية . يتقدم خلالها شعب تونس بوعي وإصرار على طريق تجديد انتفاضته لتعود مجدداً "حركة جماهيرية، ديمقراطية، قومية، تقدمية " تناضل من أجل تغيير حقيقي "سياسي /إقتصادي / إجتماعي" . الخلود للشهيد البراهمي ولرفاقه . الهزيمة للإمبريالية والصهيونية والرجعية العربية وأدواتهم الظلامية المجرمة .

Keine Kommentare:

Kommentar posten